أخبار

نقلاً عن مباشر قطر … المؤامرة القطرية الإيرانية على بلاد الرافدين.. كشف الأوراق في أحداث العراق

ضد من؟ هو كعادته ضدنا… ضمن معسكرات كل الأعداء… يدعمهم ربما بما لا يستطيعون به دعم أنفسهم، فللخيانة بئر يستقر تميم بن حمد ووسائل إعلامه المضللة المنحرفة وعلى رأسها قناة الجزيرة في قاعه وذلك منذ الوهلة الأولى التي قرر فيها الارتماء في أحضان إيران والدفاع عن سياستها بكافة الوسائل الممكنة والتي أسفرت عن تناقضات مفضوحة ومشوشة في التوجهات الإعلامية القطرية حيث أصبحت سياسة الكيل بمكيالين هي الوسيلة الأساسية التي يرتكز عليها نظام الحمدين في توجيه دفة مناصري أجندة الإسلام السياسي في المنطقة.

ففي الوقت الذي تقوم فيه وسائل الإعلام القطرية بالتحريض على إثارة الفوضى والعنف والمظاهرات التخريبية والخروج على الحكومات في كل الدول العربية انطلاقاً من دعم الديمقراطية تسعي الدوحة بكل ما أوتيت من قوة الي مساندة استقرار المشروع الإيراني الفارسي في العراق والأحزاب العراقية الفاسدة حيث تحولت وسائل إعلام نظام الحمدين الي بوق وأداة طيعة في يد النظام الإيراني.

وقد أكد على ذلك الكاتب السعودي، فهد ديباجى من خلال سلسلة من التغريدات عبر حسابه الشخصي على تويتر فاضحا للدور القطري المشبوه في العراق وموضحا أن قناة الجزيرة أصبحت الناطق الرسمي للنظام الإيراني.

وقال الكاتب الصحفي إن وزارة الخارجية القطرية تنصح مواطنيها بعدم السفر إلى العراق، في الوقت الذي يعلم فيه الجميع أن قطر وقنواتها تدافع عن النظام الايراني وتقف ضد الثوار، متسائلا:” فهل تستشعر قطر الخطر على مواطنيها من نظام الملالي أم من الشعب العراقي الناقم على إيران والذي بات كارها لممارسات تميم بن حمد الداعمة للإيرانيين”.

وتابع فهد ديباجى: “الجميل فيما يحدث في العراق أن ًقناة الجزيرة أصبحت الناطق باسم نظام الملالي، تقدم لجمهورها (المغفل) أكثر مما تقدمه القنوات الايرانية، تدافع بكل ضراوة من أجل خدمة الأجندة الفارسية وأحزاب العراق الفاسدين، بينما تستمر في مشروعها التخريبي في العالم العربي بالدعوات للتظاهر والخروج على الحكومات العربية مما يدل على مدي تناقض السياسات القطرية ومدي خيانة تميم بن حمد لعروبته”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق