أخبار

نقلاً عن مباشر قطر .. سحب الجنسية .. سياسة النظام القطرى للقضاء على المعارضة

إجراءات عقابية وانتهاكات مستمرة ، وتنكيل بالأهل والأصدقاء ، وصولا إلى سحب الجنسية بعد سنوات من الاعتقال ، هكذا يتصرف النظام القطري مع المعارضة ، التي تدعوه إلى تحكيم صوت العقل ، والاستماع إلى الآراء التي تتطلع إلى وحدة الصف العربي والأسرة الخليجية .

من هنا أصبحت الجنسية ورقة سياسية يلعب بها النظام القطري ؛ من أجل الإضرار بالمعارضة وقياداتها ، فمن خلال إسقاط الجنسية والتشريد في دول العالم يحاول تميم بن حمد أن يتخلص من معارضيه ؛ ليعيد إلى الأذهان عملية التطهير التي نفذها والده حمد بن خليفة ، عندما أسقط الجنسية عن قبيلة الغفران .

وفي المقابل فإن النظام الحاكم في الدوحة يسعى لتوظيف ورقة الجنسية في جذب المؤيدين للنظام ؛ بهدف تغيير واقع الرأي العام القطري الرافض لسياسات تميم بن حمد ، التي تستهدف ضرب الأمن القومي العربي ، حيث يتخذ النظام الحاكم من هؤلاء الأشخاص واجهة يصدرها في الإعلام ؛ باعتبارها انعكاسا لرأي المجتمع .

هذا النهج الخاطئ ، الذي يعتمده النظام ، يؤكد أن الفترة المقبلة سوف تشهد مزيدا من التوترات الداخلية ، خاصة مع إسقاط الجنسية عن آلاف القطريين ، بينما يتم منحها لدخلاء على الوطن ، يخدمون أجندة تميم وبقاء عرشه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق