أخبارأخبار عالمية

دراسة أمريكية: أردوغان بلا أصدقاء

الديكتاتورُ التركيُّ أردوغان لا يكفُّ عن نشرِ مفاسدِه ودمارِه أينما ذهبَ، ليتحوَّلَ إلى عدوِّ الجميعِ دون مبالغةٍ. فأعداءُ العثمانلي بالوطنِ العربيِّ، وأوروبا، وعبر المحيطِ، فأينما ذهبْتَ تَجِدْ له عدوًّا.

الكاتبةُ والباحثةُ الأمريكيةُ كوري شاك أكدَت أن السياسةَ الخارجيةَ لأردوغان خلال العَقدِ الماضي انتهَت به إلى عزلةٍ وسْطَ جيرانِه. وأشارَت إلى أنه على الرغمِ من ادِّعاءِ السلطاتِ التركيةِ أنها تنتهجُ سياسةَ “صفرِ مشاكلَ” مع جيرانِها إلا أن تدخُّلَ أردوغان في تركيا فاقمَ عزلتَه وجعلَه بلا أصدقاء.

الباحثةُ الأمريكيةُ التي تقودُ فريقَ السياسةِ الخارجيةِ والدفاعِ بمعهدِ “إنتربرايز” الأمريكيِّ، أوضحَت أنه منذ عَقدٍ زمنيٍّ وصفَت تركيا سياستَها الخارجيةَ بـ”صفرِ مشاكلَ مع جيرانِها”، لكنْ منذ هذا الوقتِ أغضبَت مصرَ بدعمِ تنظيمِ الإخوانِ الإرهابيِّ، وحطمَت علاقتَها مع سوريا بدعمِ جماعاتِ الإرهابِ وداعش، فضلًا عن استعداءِ الدولِ العربيةِ بسببِ استغلالِها النظامَ القطريَّ للنفوذِ العسكريِّ إلى منطقةِ الخليجِ العربيّ.

المقالُ الذي نشرَته وَكالةُ “بلومبرج” الأمريكيةُ عن كوري شاك، أضافَ أيضًا أن أردوغان الآن يقدِّمُ دعمًا عسكريًّا مباشرًا إلى مليشياتِ السراجِ والمليشياتِ المتطرفةِ المواليةِ له، ما يجعلُ سياستَها الخارجيةَ الآن تبدو مصرةً على افتعالِ مشاكلَ مع جميعِ جيرانِها. فهل يستمرُّ العثمانلي في سياساتِه الخرقاءِ وإشعالِه لنيرانِ الفتنِ، حتى يحينَ وقتٌ، ويكتوِيَ بها؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق