أخبارأخبار عالمية

المستثمرون يفقدون الثقةَ في الاقتصادِ القطريّ

الممارساتُ التي ينتهجُها نظامُ الحمدين في قطرَ من قمعٍ للحرياتِ وانتهاكاتٍ للعمالةِ الوافدةِ وإهدارِ ثرواتِ الشعبِ في مغامراتٍ غيرِ محسوبةٍ لأميرِ الإرهابِ تميم أدَّت جميعُها إلى انهياراتٍ واسعةٍ في الاقتصادِ القطريِّ   . وبحسْبِ خبراءَ فإن مثلَ هذه الممارساتِ  أثرَت سلبًا على ثقةِ المستثمرين  في اقتصادِ البلادِ  الذي يعاني انهياراتٍ كاملةً في سوقِ العقاراتِ  بنسبةٍ وصلَت إلى ثلاثين في المئةِ على المستوى الشهريِّ وبمعدلٍ سنويٍّ تجاوَزَ ستةَ عشَرَ في المئةِ بالإضافةِ إلى خسائرَ متصاعدةٍ في البورصةِ المحليةِ ما أدَّى إلى انعدامٍ  شبهِ كاملٍ للمصداقيةِ في هذا النظام  ..

الوضعُ الحرجُ للاقتصادِ القطريِّ أرجعَه المهتمُّون بالشأنِ الاقتصاديِّ أيضًا إلى توجُّهاتِ الدوحةِ تحت النظامِ الحاليِّ لمعاداةِ الدولِ العربيةِ والانبطاحِ ماليًّا وسياسيًّا صوبَ ملالي طهران والخليفةِ المزعومِ في تركيا .. وهو ما أثَّرَ بالسلبِ على وضعِ الدوحةِ  الاقتصاديّ.

سببٌ إضافيٌّ أدى إلى هروبِ المستثمرين وهو أن هذا النظامَ ينتهجُ سياسةَ الرشاوَى وسيلةً لتحقيقِ أهدافِه .. وما فضيحةُ استضافةِ مونديال ألفين واثنين وعشرين ٢٠٢٢ ببعيد …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق