أخبارأخبار عالمية

إدلب.. المعركةُ الشاملةُ بين الجيشِ السوريِّ وأردوغان

يبدو أن العثمانلي أردوغان قد فقدَ ثباتَه وتوازنَه، لينبرِيَ في عدوانٍ شاملٍ وصريحٍ ضدِّ الجيشِ السوريِّ، وذلك بالتحالفِ مع الكِياناتِ الإرهابيةِ في إدلب.

تقدُّمُ الجيشِ السوريِّ بثباتٍ نحوَ تحريرِ كاملِ ترابِه أصابَ العثمانلي بالصدمةِ، فالمدنُ التي يسيطرُ عليها  إرهابيو العثمانلي تسقطُ الواحدةَ تِلْوَ الأخرى، فها هي معرةُ النعمانِ بأيدي الجيشِ السوريِّ، وبعدها بأيامٍ رفرفَ علمُ سوريا على مدينةِ سراقب بمحافظةِ إدلب.

ما يزيدُ من توترِ الطاغيةِ التركيِّ، ليس فقط خسائرُ الإرهابيين، ولكنْ أيضًا خسائرُ جيشِه، فلقد أسقطَ الجيشُ السوريُّ العشراتِ من جنودِ أردوغان ما بين قتيلٍ وجريحٍ، لدى محاولتِهم دعمَ المجموعاتِ الإرهابيةِ. كما تمكَّنَ الجيشُ السوريُّ من الفصلِ بين نقاطِ المراقبةِ التركيةِ الاثنتَيْ عشْرَةَ، التي تمَّ إنشاؤها وَفقًا لاتفاقٍ بين أنقرةَ وموسكو، وباتَت ثلاثٌ من هذه النقاطِ محاصرةً تمامًا من الجيشِ السوريّ.

الطاغيةُ العثمانلي نفَّذَ أكبرَ عمليةِ توغُّلٍ للحدودِ السوريةِ عبر رَتَلٍ من الدباباتِ والمدرعاتِ متجهًا نحو إدلب، كما أمرَ إرهابيِّيه بشنِّ هجماتٍ متزامنةٍ على مواقعِ الجيشِ السوريِّ، وذلك تحت غطاءٍ كثيفٍ من مدفعيةِ الجيشِ التركيّ.

هي الحربُ الشاملةُ إذن ينجرُّ إليها أردوغان في مواجهةِ الجيشِ السوريِّ، ولكنَّ الغلبةَ ستكونُ للسوريين، الذين تدفعُهم عقيدةٌ قتاليةٌ نبيلةٌ نحوَ تحريرِ بلادِهم من أنجاسِ العثمانلي، بينما جنودُ أردوغان، باتوا يعرفون أنهم أرواحٌ تُزهَقُ لإرضاءِ غرورِ الديكتاتور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق