أخبارأخبار عالمية

ثلاثةُ آلافِ 3000 مرتزِقٍ تركيا تُرسلُهم لليبيا

لا تزالُ المكاتبُ التركيةُ في شمالِ سوريا تستقطبُ المرتزِقةَ من كلِّ الجنسياتِ لتجنيدِهم وإرسالِهم إلى ليبيا لمساعدةِ حكومةِ فايز السراج التي تحمي المصالحَ التركيةَ القطريةَ في ليبيا .

ثلاثةُ آلافِ مقاتلٍ سوريٍّ (حتى الآنَ) من كتائبِ الحمزةِ والمعتصمِ وصقورِ الشامِ وفيلقِ الشامِ وفرقةِ السلطانِ مراد وغيرِها، غالبيتُهم بلا أوراقٍ ثبوتيةٍ، أرسلَتهم أنقرة من غازي عنتاب جنوبَ تركيا إلى إسطنبول ثم مباشرةً إلى ليبيا للقتالِ هناك مقابلَ رواتبَ شهرية،

تركيا التي قامَت باستخدامِ هؤلاء المرتزِقةِ في حربِها ضدِّ الأكرادِ شمالَ سوريا، جاء الدورُ هذه المرةَ لتوسيعِ نطاقِ استخدامِ هؤلاء المرتزِقةِ ليتجهوا إلى القارةِ الإفريقيةِ، تحت ضغطٍ وتهديدٍ تركيٍّ بإيقافِ الدعمِ عنهم وعن قادتِهم إن هم رفضوا الانصياعَ لها.

الأتراكُ لم يسمحوا لهؤلاء المرتزقةِ بمحاربةِ النظامِ السوريِّ في منطقةِ إدلب، إلا أنهم كانوا يطالبونهم بالقتالِ في ليبيا»

أردوغان الذي لا يستطيعُ إرسالَ جيشِه إلى ليبيا، خشيةً من الغضبِ الشعبيِّ التركيِّ  فاستبدلَهم بالمرتزِقةِ لذلك هو يجدُ الحلَّ في تأسيسِ تلك الميليشياتِ من أفرادٍ اعتمدَ عليهم في الحربِ الطويلةِ في سوريا، فينفِّذُ مغامراتِه من جهةٍ، ولا تُسجَّلُ خسائرُهم عليه إذا ما قُتِلوا في ساحةِ الحربِ الليبيةِ من جهةٍ أخرى ,ليؤكِّدَ يومًا تِلْوَ الآخرِ خبثَه وحقدَه الدفينَ على الدولِ العربية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق