أخبارأخبار عالمية

انهيارُ محادثاتِ الخلافِ الخليجيِّ.. والسببُ مواقفُ تميم

بينما يسعَى النظامُ القطريُّ للخروجِ من أزمةِ المقاطعةِ العربيةِ ، عبر المحادثاتِ التي بدأت في أكتوبرَ الماضي، ورأى الشعبُ القطريُّ فيها بارقةَ أملٍ تدلُّ على تحسُّنِ العَلاقاتِ وإنهاءِ الخلافِ الذي بدأ في يونيو ألفين وسبعةَ عشَرَ 2017،  والتي كان يحاولُ النظامُ القطريُّ الاستفادةَ منها وجَعْلَها لصالحِه , إلا أنَّ  تذبذُبَ مواقفِه دائمًا  ما يُصيبُ المحادثاتِ التي تجمعُه بدولِ المقاطعةِ بالجمود .

وَكالةُ “رويترز” كشفَت في تقريرٍ لها، أن انهيارًا شديدًا ضربَ المحادثاتِ بين السعوديةِ وقطر لتسويةِ الأزمةِ الخليجيةِ، ليستمرَّ سريانُ المقاطعةِ السياسيةِ والاقتصاديةِ وكذلك الحظرُ التجاريُّ على الدوحةِ , بسببِ وضعِ النظامِ القطريِّ  الأولويةَ لإعادةِ حريةِ الانتقالِ بين قطر والدولِ الخليجيةِ، وفتحِ المجالِ الجويِّ أمام الطائراتِ، وإعادةِ فتحِ الحدودِ البريةِ مع المملكةِ العربيةِ السعوديةِ , واستمرارِ تحالُفِه مع تركيا وإيرانَ والدفاعِ عنهما .

مصادرُ لمباشر قطر  أكدَت أن الرياضَ صمَّمَت على أن تُبدِيَ قطر تغييرًا جوهريًّا في سلوكياتِها وسياساتِها الخارجيةِ الداعمةِ للإرهابِ والتي تُؤيِّدُ فيها الدوحةُ أطرافًا تعملُ ضدَّ المصالحِ العربيةِ والإقليمية.

المصادرُ أضافَت أن الجانبَ الخليجيَّ أرادَ من الدوحةِ الالتزامَ بتعهداتٍ خاصةٍ بسياساتِها الخارجيةِ، وهو أمرٌ بالغُ الصعوبةِ بالنسبةِ للنظامِ القطريِّ بسببِ وجودِ خلافاتٍ كثيرةٍ في السياسةِ الخارجيةِ بين قطر والدولِ العربيةِ كافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق