أخبارأخبار عالمية

برلمان ألمانيا يناقشُ مراقبةَ الإخوان

ها هو الخناقُ يضيقُ على جماعةِ الإخوانِ الإرهابيةِ في بلدانِ أوروبا بعد أن كانَت هذه البلدانُ نقطةَ انطلاقٍ لجرائمِهم في العالمِ بأسرِه ..

الجماعةُ باتَت تحت الحصارِ في الأراضي الألمانيةِ حيث ناقشَ البرلمانُ مشروعَ قرارٍ ينصُّ على فرضِ رقابةٍ قويةٍ على هذه الجماعةِ الإرهابية .

مشروعُ القرارِ حذَّرَ من أن جماعةَ الإخوانِ هي العقلُ المدبِّرُ الذي يقفُ وراءَ  انتشارِ عددٍ من المنظماتِ المتطرفةِ التي أنشأَت بدورِها شبكةً قويةً من الجمعياتِ والشركاتِ التي تروِّجُ وتدعمُ هذا الفكرَ الإرهابيّ .

وإذا كانَت هذه المنظماتُ تُنكِرُ علنًا تبعيتَها للإخوانِ فإن هذا يجعلُها  أكثرَ خطورةً، لأن العملَ السريَّ وإخفاءَ الروابطِ مع الجماعةِ الأمِّ، أحدُ أهمِّ خصائصِها منذ تأسيسِها.

المشروعُ حذرَ من أن أهدافَ الإخوانِ تتعارضُ مع النظامِ الديمقراطيِّ الحرِّ، والدولةِ الدستوريةِ ، مضيفًا أن الجماعةَ تسعَى لاستبدالِ النظامِ الديمقراطيِّ بآخرَ قائمٍ على تفسيراتِها وتوجهاتِها الخاصة ..

وفي هذا السياقِ أبرزَ مشروعُ القرارِ الذي كان بمثابةِ الصدمةِ لهذه الجماعةِ تحذيرَ ( بوركارد فريير) ، رئيسِ مكتبِ هيئةِ حمايةِ الدستورِ في ولايةِ شمالِ الراين من أن الإخوانَ أخطرُ على النظامِ الديمقراطيِّ من داعش والقاعدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق