أخبارأخبار عالمية

بطرقٍ غيرِ شرعيةٍ تميم ينقلُ الآثارَ السوريةَ إلى الغرب

تمرُّ الأيامُ ويزدادُ التورُّطُ القطريُّ في الأزمةِ السوريةِ, تلك الدولةِ العربيةِ التي هي بحاجةٍ إلى مساعدةٍ ودعمٍ من جيرانِها للخروجِ من محنتِها التي دمَّرَتها على مدارِ العشرِ سنواتٍ التي عقبَت الثورة .

تورُّطُ تميم هذه المرةَ كشفَته مصادرُنا بالدوحةِ بأنه أسهمَ في تهريبِ القطعِ الأثريةِ من مدينةِ “تدمر” السوريةِ إلى الغربِ عبر طُرقٍ غيرِ شرعيةٍ ، لتؤكِّدَ صحيفةُ “الجارديان” البريطانيةُ، صدقَ قولِ مصادرِنا , قائلةً إن  قطر تورَّطَت بالقيامِ بدورِ الوساطةِ لنقلِ ثلاثِ 3 قطعٍ أثريةٍ إلى سويسرا وتخزينِها في موانئِ سويسرا الحرَّة.

الصحيفةُ أكدَت أن مِن بينِ القطعِ الأثريةِ والتي نجحَت السلطاتُ السويسريةُ في مصادرتِها، قوالبَ زخرفيةً زيَّنَت مدافنَ قديمةً وتاجًا كان يعلو رأسَ كاهنٍ في تدمر، ولوحين تذكاريين على شكلِ البشرِ، حيث قرَّرَت بروكسل، فرضَ قيودٍ على اثنين وثمانين 82 ميناءً حرًّا أو منطقةً حرةً، والتي ساعدَ استخدامُها في تمويلِ الإرهابِ وغسلِ الأموالِ والقيامِ بالجريمةِ المنظمة، فيما طرحَت المفوضيةُ الأوروبيةُ، مجموعةً من القواعدِ الجديدةِ، لتحديدِ الأنشطةِ المشبوهةِ والإبلاغِ عنها في الموانئِ والمناطقِ، بسببِ شعبيةِ هذه الموانئِ التي تسمحُ للمزوِّرين بإعادةِ تصديرِ المنتجاتِ دون تدخُّلٍ جمركيٍّ وإخفاءِ الأصلِ الحقيقيِّ للبضائعِ وطبيعتِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق