أخبارأخبار عالميةمنوعات

المال القطري القذر يفسد اتفاق سد النهضة

جامعة الدول العربية، أقرت قرارا مهما قدمته مصر بشأن سد النهضة الإثيوبي، يؤكد على حقوق مصر التاريخية في مياه النيل، ويرفض أي إجراءات أحادية إثيوبية. هو تحرك عربي يؤكد على وحدة الموقف والمصير حيال أي مخاطر تهدد أيا من الدول العربية.

الموقف العربي الموحد شردت عنه كالعادة المافيا القطرية، التي كشفت مصادر عن استخدامها سلاح المال القذر، لتدمير اتفاق كان قريبا حول سد النهضة الإثيوبي.

النظام القطري هدد أديس أبابا بسحب الودائع القطرية والتركية لدى البنوك الإثيوبية والمخصصة لمشروع سد النهضة، حيث وضع النظام القطري وديعة بقيمة ثلاثة مليارات دولار بالإضافة لوديعة تركية مماثلة. عصبة تميم لم تكتف بذلك، بل أوعزت لأذرعها من إخوان ليبيا بالتهديد هي الأخرى بسحب ودائع ليبية لدى البنوك الأثيوبية.

تميم بن حمد استخدم في تعامله مع أثيوبيا سياسة العصا والجزرة، حيث وعدهم بالمزيد من الأموال والدعم، في حال انسحبت أديس أبابا من المفاوضات الأمريكية حول سد النهضة، وطالبهم بمزيد من التعنت في مواجهة المطالب المشروعة للقاهرة.

سياسة المال القذر، ليست مستجدة على المافيا القطرية، فلقد سبق ونفذتها مع مصر نفسها، في أعقاب ثورة الثلاثين من يونيو  حيث استردت عصبة تميم وديعة بقيمة مليار دولار، كانت قد سبق ومنحتها لحكومة تنظيم الإخوان الإرهابي في عهد محمد مرسي، ليبقى على الدوام النظام القطري حجر عثرة أمام إنهاء الأزمات العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق