أخبارأخبار عالميةمنوعات

أفعى الجزيرة.. تبث سموم الفرقة من جديد بين الرياض وأبوظبي

تبقى الأفعى سامة.. حتى لو التزمت جحرها إلى حين.. فما بالكم بأفعى تتلوى بين دروب الوطن العربي لنشر سمومها.. ويصم فحيح فتنها الأذان. هي قناة الجزيرة.. معول الهدم الرئيس بيد النظام القطري، التي لا تكل ولا تمل من نشر فتنها بين الشعوب العربية، فما أن تنتهي من رواية رديئة حتى تدفع بأخرى أكثر ركاكة.

مرتزقة الجزيرة المخلصون لبلاط أمير الإرهاب تميم بين حمد، أعادوا بث أكاذيبهم في مسلسل جديد قديم، يستهدف صلابة العلاقات السعودية- الإماراتية.. في محاولة يائسة لزحزحة تلاحم الكتفين العربيين، اللذان باتا مع رفقائهم العرب سداً منيعاً امام مخططات مافيا الدوحة.

مآرب عدة يعلمها القاصي والداني لمسلسل استهداف النظام القطري، لوحدة الشعبين السعودي-الإماراتي، أولهما محاولة قصر مباحثات إنهاء القطيعة القطرية على الرياض، والانفراد بالمملكة السعودية في مباحثات يظن تمم انها قد تنهي عزلته. وثاني أهداف الموجة الجديدة من فتن الجزيرة، محاولة شق صلابة التحالف العربي في اليمن، الذي يستند على الرياض وأبوظبي، وهي محاولة ملتوية لدعم الإرهاب الحوثي المنتشر في جنوب الجزيرة العربية برعاية دولة الملالي الإيرانية.

المتابع العربي، يبقى أمام عبثية الجزيرة واثقا من مشهد النهاية، فلقد تكرر مراراً، فالمحاولة مصيرها الفشل، أمام الروابط القوية التي تجمع الدولتين الكبيرتين السعودية والإمارات، وتفهمهما معاً لأهمية التعاون في لمواجهة المخاطر التي تهدد الأمة  العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق