أخبارأخبار عالميةمنوعات

هيكلة جديدة للجيش السوداني لاقتلاع جذور الإخوان

إعادة هيكلة الجيش السوداني.. خطوة باتت ضرورية في أعقاب ثورة شعبية نبيلة أنهت ثلاثة عقود من سيطرة تنظيم الإخوان الإرهابي على مقاليد الحكم بالبلاد.

الخلايا النائمة للتنظيم الإرهابي في مؤسسات الدولة السودانية، لم تأخذها رأفة أو تقدير لهذه الثورة الشعبية، وأخذت في تصدير المشكلات الواحدة تلو الأخرى لوأد أحلام السودانيين، وكان أخرها استهداف رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك بقنبلة زرعت بسيارة مفخخة قرب موكبه، وقبلها كانت محاولة الانقلاب الفاشلة من قبل كتائب المخابرات بالعاصمة الخرطوم، كل ذلك دفع إلى سرعة اتخاذ الخطوة بإعادة هيكلة الجيش السوداني، وتحييده عن لعبة السياسية.

رئيس مجلس السيادة السوداني، عبدالفتاح البرهان، أعلن عن مشروع لإعادة هيكلة قوات الجيش وقوات الدعم السريع، بما يراعي متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية، في خطوة تهدف إلى تحييد المؤسسة العسكرية عن التسييس وقطع الطريق على محاولات انقلابية قد يلجأ إليها تنظيم الإخوان الإرهابي، الذي خسر نفوذه بفعل الثورة الشعبية.

مسألة إعادة هيكلة الجيش السوداني تصب في صالح مسار الثورة، وتبرهن على سعي الجميع إلى دولة مؤسسات، تحترم العملية السياسية ومخرجاتها، وتتيح للسودان فرصة لوضع قدمه على طريق الإصلاح، بعد عقود من فساد تنظيم الإخوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق