أخبارأخبار عالميةمنوعات

كورونا يلتهم اقتصاد المافيا القطرية

بعيدا عن حجم الإصابات بفيروس كورونا المستجد، والتي تعدت عدة مئات داخل الإمارة القطرية، يبقى النشاط الاقتصادي للمافيا القطرية مهددا أكثر من معظم بلدان العالم، بتداعيات أزمة كورونا.

الخبراء أرجعوا ذلك إلى اعتماد النظام القطري على سلعة وحيدة هي صادرات الغاز، وبدرجة ضئيلة على صادرات النفط، التي تتعرض هي الأخرى إلى تراجع العوائد. الصورة تصبح أكثر وضوحا بالنظر إلى انخفاض أسعار الغاز بأكثر من أربعين في المئة خلال الأسبوعين الماضيين، وهي المنهارة أصلا قبل انتشار الفيروس، حيث كانت قد فقدت ما يصل إلى تسعين في المئة من قيمتها مقارنة بمستوياتها عام ألفين وثمانية.

سبب أخر يعصف باقتصاد النظام القطري في مواجهة كورونا، وهو كونه أقل الاقتصادات تنوعا في العالم، حيث باءت بالفشل جميع المحاولات لتنشيط السياحة والتحول إلى مركز إقليمي للمشروعات باهظة التكلفة، والتي تحولت بدورها إلى عبء بسبب انعدام الطلب عليها خاصة بعد المقاطعة العربية.

خطورة الموقف تتمثل في مكابرة المافيا القطرية، وعدم اتخاذها قرارات إيجابية للتصدي لذلك الأمر، بل إنها تواصل السحب من الاحتياطات المالية، في ظل التزاماتها الاستعراضية الواسعة، استعدادا لاستضافة مونديال ألفين واثنين وعشرين ليندفع الاقتصاد القطري نحو احتقان مهدد بالانفجار، حين تتحول هذه المشاريع إلى عبء ثقيل، بعد استخدامها لمرة واحدة في استضافة المونديال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق