أخبارأخبار عالميةمنوعات

في حماية مليشيا السراج .. المرتزقة يهينون الليبيين

بات متزعم المليشيات الإرهابية في العاصمة الليبية طرابلس فايز السراج نموذجا فجا لانعدام المروءة والوطنية، ليصبح مثالاً على الخسة والرضوخ لعسكر أردوغان ومرتزقته.

في مشهد مهين أدمي قلوب الليبيين قام مرتزقة أردوغان بطرد السكان الأصليين في طرابلس من منازلهم، للاستيلاء عليها، وتحويلها لثكنات لهم. بشاعة المشهد تزداد مع العلم بأن هذه الاجتياحات تمت في حماية مليشيات السراج، الذين لم تتحرك رجولتهم أزاء صرخات النساء المستغيثة بالليبيين لنجدتهم.

التقارير تفيد أن مليشيات السراج أجبرت سكان القرية السياحية بمنطقة جنزور على مغادرة منازلهم بقوة السلاح لتهيئتها لإنزال المرتزقة فيها، في مسعى لتحويلها لثكنة عسكرية، تعزز بها جبهاتها المنهارة وموقفها الميداني الضعيف.

المليشيات الإرهابية ومن خلفها مرتزقة أردوغان تواصل انتهاكاتها ضد المدنيين بالعاصمة طرابلس، حيث تجدد القصف العشوائي على منطقة قصر بن غشير، ما أسفر عن وقوع عدد من الجرحى وخسائر مادية ببعض المنازل. ويأتي ذلك بالإضافة إلى عمليات السرقة والنهب الممنهجين، التي تمارسهما المليشيات ضد كافة البنوك، ومكاتب الصرافة، بالإضافة إلى سرقات ضد المواطنين.

الصراع في ليبيا لم يعد الآن صراع بين فصيلين متنازعين، بل هو صراع بين الوطنية والمصالح العليا للشعب التي يدافع عنها الجبيش الوطني الليبي من ناحية، وعلى الطرف الأخر يقف السراج، وقد استباح أموال الليبين وأرواحهم بغية الوصول للحكم المستبد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق